منتديات سبيس تون

منتدى للبنات والذكور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حمله مصابيح الأمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهادي

avatar

المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 07/06/2010
العمر : 19
الموقع : اسبيس تون

مُساهمةموضوع: حمله مصابيح الأمة   الأحد يوليو 11, 2010 12:04 pm


بسـم الله الرحمـن الرحيـم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه الكرام..

((قلمي يأبى إلا أن يدافع عن علماء الأمة))
سأبدأ بكتابتي ،لكن لا أعرف بماذا أبدأ؟؟ وكلي ألمٌ وحسرة على ما نسمعه في الآوانه الأخيره من طعن في الدين وفي علماءنا ،،علماء
ورثوا العلم من سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم ..
هنا سأنثر كلماتي وسيخونني التعبير تجاه ما سأسطر بأناملي عنهم
ومهما كتبت فلن أوفيهم حقهم ومهما قلت ،،ماذا أقول؟؟
وقد خالط قلبي ألمٌ وأمل حزن وفرح..
ألمٌ وحزن على مانسمعه ونقرأه وماقيل في علماءنا في سبهم وتنقصهم..
وأمل وفرح بإذن الله أنه سينصرهم على من عاداهم ..
في بداية ما سأكتب دفاعاً عن العلماء مايقال..
(إن جرح العالم ليس جرحًا شخصيًّا كجرح العامي، ولكنه طعن يصل إلى ما يحمله من العلم، ولذلك كان الطعن في العلماء بابًا من أبواب الزندقة).علماءنا هم نبراس الأمة ،،وهم شمعة في الأمة تنير حيثما كانوا،وهم السلف الصالح ،،سأدافع عنهم بما أملك ،،سآمر قلمي أن يطلق عنانه
ويدافع عن علماء الأمة الذين لولا الله ثم سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وتعليمهم الناس إياها لساد الجهل والفساد بين الناس ،، نحتاج لهم
في كل أمورنا في تعليم القرآن وفي شرح سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في الفتوى وأحكام الفقه وكل ما يتعلق بالدين ؛ فكيف يأتي من يتطاول عليهم وهم السلف الصالح وهم من يحمل هم الدعوة والدفاع عن خير البشر صلوات ربي وسلامه..
شلت يد من سب علماءنا الأفاضل بكتابته وشل لسان من تكلم وسب علماءنا بلسانه وتكلم بما ليس فيهم ،،وقد ذكر الله عزوجل فضل العلماء
في كتابه العزيز

الذي لايأتيه الباطل ،،وقال عز قائل: {‏إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ‏}‏ ‏[‏سورة فاطر‏:‏ آية 28‏]..
وأيضاً في الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( ان الله وملائكته واهل السموات والارضين حتى النملة في حجرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير )رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب صحيح وصححه الشيخ الالباني

واما حكمة هذا النوع من الثواب العظيم لمعلم الناس الخير فقد بينها الامام ابن القيم الجوزية بقوله :
(( لما كان تعليمه للناس الخير سببا لنجاتهم وسعادتم وزكاة انفسهم جازاه الله من جنس عمله بان جعل عليه صلاته وصلاة الملائكة واهل الارض ما يكون سببا لنجاته وسعادته وفلاحه , وايضا فان معلم الناس الخير لما كان مظهرا لدين الرب واحكامه ومعرفا لهم باسمائه وصفاته جعل الله من صلاته وصلاة اهل سماواته وأرضه عليه ما يكون تنويها به وتشريفا له واظهارا للثناء عليه بين اهل السماء والارض ))ما اعظمهُ من ثواب! وما أجلهُ من جزاء ! اللهم لا تحرمنا منه
آمــــيـــــــــــــــــن يا ذا الجلال والإكرام..
يطوفون في شتى بقاع الأرض لأجل تعليم الناس أمور الدين وعلومه ورفع رايته ..
بارك الله في علماءنا الذين رووا عطش الأمة بتزويدهم بالعلم وتعلميهم مايهمهم من أمور دينهم؛
فجزاهم الله عنّا خير الجزاء ورفع قدرهم على ما قدموا وجعله في ميزان حسناتهم يوم نلقاه..
وأخيراً (اللهم أحفظ علماءنا وكن لهم عوناً ومؤيداً ونصيرا،،اللهم من أراد علماءنا بسوء أو كيد فرد كيده في نحره ،،اللهم عليك بالمنافقين والعلمانيين اللهم أوقف الدماء بعروقهم وشتت شملهم واجعل مصيبتهم في أنفسهم واجعل دائرة السوء عليهم ياسميع ويامجيب الدعاء)




بهم تتبدد الظلمة....[[ حملة مصابيح الأمة ]]
للشيخ: محمد النونان

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين...

يطبق الظلام على امة من الأمم...وفي عصر من العصور...فيبعث الله تلك الصفوة من خلقه وهم أنبيائه ورسله عليهم الصلاة والسلام...
يبعثون بنور منزل من الملك العلام جل في علاه... نور الرحمة والهداية
نور السكينة والسعادة...
فتنقشع تلك الظلمة المطبقة...ويتبدد سوادها...لتبصر الأنفس السليمة بعين بصيرتها سبيل النجاة...

وحيث أن سنة الله ماضية في خلقه, بأن لا خلود في هذه الدنيا حتى لصفوة البشر عليهم الصلاة والسلام..قال تعالى مخاطباً نبيه عليه الصلاة السلام{ وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون } الأنبياء

لذا قيض الله لعباده بعد أنبيائهم صفوة يرثون ميراث النبوة... ويحملون مشكاة الهداية...ويزيلون تماثيل الجهالة..
مصابيح الأمة...ذلكم البدر المضاء في الليالي الظلماء...وتلكم النجوم المتلألئة في السماء...إنهم

علمائنا الربانيون الأجلاء

أئمة الدين وحراس العقيدة..بهم حفظ الله دينه ليبلغ الآفاق جيلاً بعد جيل..
جاء تفضيلهم مقدساً..بآيٍ نزلت من الله جل جلاله في قرآن يتلى إلى قيام الساعة...
فقال الله في شأنهم:
{شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُوالْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} آل عمران
يقول الشيخ السعدي في تفسير هذه الآية" وفي هذه الآية فضيلة العلم والعلماء لأنالله خصهم بالذكر من دون البشر وقرن شهادتهم بشهادته وشهادة ملائكته وجعل شهادتهم من أكبر الأدلة والبراهين على توحيده ودينه وجزائه وأنه يجب على المكلفين قبول هذه الشهادة العادلة الصادقة وفي ضمن ذلك تعديلهم وأن الخلق تبع لهم وأنهم هم الأئمةالمتبوعون وفي هذا من الفضل والشرف وعلو المكانة ما لا يقادر قدره" أ.هـ

وقال تعالى { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ}المجادلة
وهذا شرف عظيم, قال ابن عباس "يرفع الله الذين أوتوا العلم من المؤمنين على الذين لم يؤتوا العلم درجات"

وقال تعالى في شأنهم أيضاً{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} فاطر
فبيّـن أن العلماء هم أهل خشية الله وهم أعظم الناس في ذلك, لأنهم الأعلم بالله وبحدوده وشعائره.

وتواترت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في بيان فضل العلماء ومنزلتهم..
فقال عليه الصلاة والسلام((من سلك طريقا يطلب فيه علما ، سلك الله به طريقا من طرق الجنة ، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم ، وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض ، والحيتان في جوف الماء ، وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ، ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر)) أبي داود
وقال صلى الله عليه وسلم((فضل العالم على العابد ، كفضلي على أدناكم ، إن الله عز و جل و ملائكته ، و أهل السموات و الأرض ، حتى النملة في جحرها ، و حتى الحوت ، ليصلون على معلم الناس الخير)) صحيح الجامع
وقال عليه الصلاة والسلام((فضل العالم على العابد ، كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب)) صحيح الجامع

هذه النصوص وغيرها تبين ما للعلماء من المكانة والفضل عند الله عز وجل وعند نبيه عليه الصلاة والسلام...

أفلا نعظم ما عظم الله؟؟
أولا نقدر ما أجل الله؟؟

فيا عجباً لقوم سخروا أقلامهم..وإعلامهم..وأفكارهم..وأطروحاتهم..
متجرئين على علمائهم..منتقصين لقدرهم..مستبيحين أعراضهم لمزاً وتصريحاً..

فليعلم هؤلاء ولتبلغهم مقولة ابن عساكر رحمه الله" إن لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة"
لأن الطعن في العلماء هو طعن في الدين حقيقة, وانتقاصهم هو انتقاص للعلم الرباني الذي يحملونه..
فهم الموّقعون عن رب العالمين, والمتحدثون بلسان الأنبياء والمرسلين..

فمن جعلهم عرضة للسخرية والإنتقاص..
ومن ألّـب عليهم القلوب ليحدث شرخاً بين أفراد الأمة وعلمائها...
ومن أراد أن يسقط الإسلام ويضعفه بإضعاف قدر العلماء وكسر شوكتهم..

فليبشر بالإنتقام من الله العزيز الجبار..لأن سنة الله قد قضت بأن ينتقم المولى لأوليائه..كما صح ذلك في الحديث القدسي عن الله عز وجل حيث قال((من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب)) البخاري
وقد قال الشافعي رحمه الله:" إذا لم يكن العلماء هم الأولياء فليس لله من ولي في الأرض"

أفلا يعي القوم هذا الخطر؟؟!!

وليعلم الجميع أننا لا ندعي العصمة للعلماء..إذ لا معصوم من الزلل إلا الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام..
ولكن إذا كنا مأمورون بالستر وإقالة عثرات لكل من زل من المسلمين..
أوليس من باب أولى أن يكون هذا الخلق مع من عُرف قدرهم..وأعلى الله شأنهم؟؟

ألا فليخشى الله كلّ من آذى الأمة في علمائها..
وليفق كل من سلّم عقله وفكره وقلمه جرياً وراء الناعقون الطاعنون بعلمائنا..
وليسارعوا بالأوبة إلى الله عز وجل قبل أن تحل بهم نقمته, ويُصبّ عليهم غضبه

اللهم احفظ علمائنا وحماة ديننا من كل سوء..اللهم من عاداهم فعاده..ومن آذاهم فآذه..
اللهم من أراد بهم سوءً فرد كيده في نحره وأشغله بنفسه يارب العالمين...

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

أخوكم/ محمد بن عبدالله النونان
جامع الوكيل..حائل..




علماء الأمة ....................... (حمله مصابيح الأمة)
للأخت الكريمة : الأوابة*

بسم الله الرحمن الرحيم


السلامُ عليكمُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحابه وسلم
أم بعد

علماء الأمة ................هم مصابيح الأمة
علماء الأمة ..................هم من قال الله عزوجل عنهم (((إنما يخشى الله من عباده العلماء )))
علماء الأمة..................هم السائرون على خطى الحبيب والخلفاء الراشدين
علماء الأمة................... هم الذين سخروا أقلامهم وأوقاتهم وجهودهم لخدمة دينهم ومرضاة ربهم
علماء الأمة..................هم شموع الحق ومنارات الهدى
علماء الأمة.................هم الذين نستنير بعلمهم في ظلمات الجهل وجحافل الظلام
علماء الأمة ................هم الحضن الدافئء والقلب الحاني لكل حائر
علماء الأمة .................هم النبع الصافي الذي يرتوي منه الضمآن والمتعطش لطريق الجنان
علماء الأمة.................هم السيف البتار في وجه دعاة الضلال
علماء الأمة...............هم الأصدق لقادتهم ووطنهم وأمتهم
علماء الأمة...............هم الأصدق لقادتهم ووطنهم وأمته
علماء الأمة.............هم الأجدر بالتقدير و الإحترام و الإجلال

وهذا ماجاد به قلمي لنصره علمائنا
أسأل الله أن ينفع به ويجعله خالصا لوجهه الكريم




قبل أن يطفئ المصباح أو ينطفئ (مشاركة حملة مصابيح الامه)
للأخت الكريمة : ورقة زعفران

بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
كم هي الدروب المظلمة مخيفة وكم هي المدن المظلمة موحشة وكم هي النفوس الجاهلة ضيقة
وما أعظم نعمة النور تلكم التي أمتن الله بها على البشرية

قال تعالى{ الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ } ابراهيم (1)

إنها ظلمات حسية ومعنوية ظلمات الجهل والشرك ظلمات الفسق والفجور ظلمات ازدراء النفس وظلمات وظلمها

فأرسل الرحمن بهذا النور رسله ليبثوه في الكون الفسيح وينشروا الخير في أرجاء المعمورة
يتوارثه نبي عن نبي حتى ختم الله الرسل بالنبي الخاتم (صلى الله عليه وسلم)
وشاء الله لهذا النبي بعد أن بلغ النور وأضاءه أن يموت قال تعالى
{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ } الزمر(23)

لكنه تعالى بكرمه ورحمته أبقى تلك جذوة التي أشعلها أولئك الرسل وأضاءوها تنشر النور في الكون يحملها
{رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ } النور (37)

فلم تشغلهم دنياهم وما فيها عن طاعة مولاهم ونشر نور طاعته في الكون الفسيح إنهم مصابيح الدجى ونجوم السماء..
ما أبهت السماء بلا نجوم .وما أظلم الليل بلا قمر .وكم هي البيوت موحشة إذا انطفاء السراج أو خفت نوره
**
ما أطول ليل الجهل إنه موحش بارد مخيف . أفيعقل أن يطفئ عاقل مصابيحه ويكسر سراجه ؟!
أو يحجب عيونه كي لا ترى السماء في لياليها المقمرة!!
لن يفعل ذلك إلا من لديه خلل في تفكيره أو ليمارس شهواته وينشر رذيلته. ويتخفا خلف جنح الظلام الذي تسبب فيه.
سوف تذهب النزوات وتزول دواعي الشهوات ويبقى الظلام الدامس ولن يُشعل السراج والجهل منتشر لأن نوره يؤلم العيون المريضة
ويؤذي النفوس الشريرة
لن يوقد السراج إلا بالعلم ولن ينتشر العلم حتى يوجد العلماء ولن يوجد العلماء إلا إذا حافظنا عليهم وعلى حقوقهم
وسعينا في طريقهم ننهل من معينهم
وهذا اليوم سهل ميسر فهل من مشمر قبل...

قال حميد بن عبد الرحمن سمعت معاوية خطيبا يقول
: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين وإنما أنا قاسم والله يعطي ولن تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله)

حملة مصابيح الامة

الجمعة 19 ذو القعدة 1430




أطفالنا والراية ( حملة مصابيح آلامه )
للأخت الكريمة: ورقة زعفران

بسم الله الرحمن الرحيم


اللهـم صـل على محمـد وعلى آله وصحبـه أجمعيـن

أطفلنا أمانه في أيدينا علينا أن نربيهم ونادبهم وهذا لا يختلف عليه اثنان
لكن على لماذا نربيهم؟!..
نريبهم لأنهم هم أمل المستقبل هم عماد الأمة القادمه عليهم المؤمل
في نشر العلم وحمل الرايه...
ولذلك علينا من صغرهم أن نعلمهم كيف يصلون إلى ذلك كيف تكون أهدافهم كبيره
أن نبين لهم أنه لن يتقدم العالم إلا بالإسلام ولن ينتشر الإسلام إلى بالدعوة إليه ولا دعوة بلا علم إذا العلم هو الوقود الذي تشعل منه جذوة النور والعالم هو السراج والمصباح الذي يحمل هذا النور
ولا سبيل للعلم إلا بالعلماء فكان لزماً أن نعلمهم كيف يحترمون أهل العلم كيف يفتخرون بهم ويتأدبون في سؤالهم والجلوس في مجالسهم
ومن أهم هذه الطرق
*أن نكون نحن قدوة لهم باحترامنا لهم وذك بأن لا نقول كلمة قادحة فيهم

*نعلمهم كيف هو اختلاف العلماء وأنه لا يقدح في العالم ولا يعني نقص علمه

وأننا قد نأخذ برأي عالم ونترك الأخر لا قدحا في ذلك العلم أو في فتواه لكن لان ما أخذناه وهو ما يناسب حالنا

* أن نعلمهم أن العالم والعلم له احترامه وإن كان في تلفاز أو مذياع فكم نجد بعض الأسر هدوء تام عند متابعه
برنامج عام فمتى ما بدأ البرنامج الديني بدأ الكلام والسؤال مما يوحي أن هذه البرامج ومن فيها لا يحظون بتلك الأهمية

*أن ننشر ونبين لأطفالنا فضل العالم والعلم الذي يحمله والخير الذي يبذلونه للعالم بأسره كي ينشا الطفل يعترف لهم بفضلهم ويقدرهم قدرهم ..

ومتى ما وجد العالم في نفس أبناءنا مكانه الجدير به فانه سوف يقلده ويسلك طريقه ويحرص على الاستزادة من علمه وأدبه
وبهذا ينشا جيل قريب من العلماء كي يستلم الرايه وتبقى خفاقة رغم أنف الحاقدين

أطفالنا والراية ( حملة مصابيح آلامه )




فضل العلماء العاملين....**حملة مصابيح الأمة**

للأخت الكريمة : روابي الصفوة

بسـم الله الرحمـن الرحيـم


يكفي المرء شرفاً أن ينسب للعلم وأهله ، فهو علامة على خيريته , قال صلى الله عليه وسلم " من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين " متفق عليه

فأهل العلم :

*سبب لهداية الناس:
كما قال سبحانه "وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا"
وفي الحديث الصحيح قال صلى الله عليه وسلم "ن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم"
فعلى يد من تكون هداية الناس وتبصيرهم ؟ من إدخال كافرٍ في الإسلام , أو رد مبتدع إلى السنة , أو إبداء عوار المنافقين , أو رد عاديات الفتن والشبهات عن عامة الناس , أليس كل ذلك على كاهل العلماء قبل غيرهم ؟!
وفي ترجمة عبدالله بن محيريز : عن الأوزاعي قال : من كان مقتدياً فليقتد بمثل ابن محيريز , إن الله لم يكن ليضل أمة فيها ابن محيريز.

* يستشفى بحديثهم , وينزل القطر من السماء بذكرهم :
ففي ترجمة صفوان بن سليم قال عنه الإمام أحمد : يستشفى بحديثه , وينزل القطر من السماء بذكره

*سبب لأمان الناس:
ففي ترجمة ابن محيريز قال رجاء بن حيوه بقاء ابن محيريز أمان للناس .
وقال أبو سهل القطان : حدثنا يوسف القاضي : قال خرج توقيع المعتضد إلى وزيره , استوص بالشيخين الخيرين الفاضلين خيراً ،إسماعيل بن إسحاق الأزدي , وموسى بن إسحاق الخطمي , فإنهما ممن إذا أراد الله بأهل الأرض عذاباً صرفه عنهم بدعائهما.

*سبب لصلاح الناس :
ففي ترجمة سعيد بن جبير قال هلال بن خباب : قلت لسعيد بن جبير :معلامة هلاك الناس ؟ قال إذا ذهب علماؤهم
*سبب للنصر على الأعداء :
ففي ترجمة رجاء بن حيوة قال مسلمة بن عبد الملك أمير السرايا : برجاء بن حيوة وبأمثاله ننصر.
وفي ترجمة محمد بن واسع قال الأصمعي : لما صاف قتيبة بن مسلم للترك , وهاله أمرهم , سأل عن محمد بن واسع .
فقيل : هو ذاك في الميمنة جامح على قوسه , يبصبص "يرفع ويشير" بأصبعه نحو السماء . قال قتيبة : تلك الأصبع أحب إلي من مئة ألف سيف شهير , وشاب طرير .

*ينقون الدين مماعلق به:
ففي ترجمة أبي إسحاق الفزاري : يروى أن هارون الرشيد , أخذ زنديقاً ليقتله , فقال الرجل : أين أنت من ألف حديث وضعتها ؟ قال : فأين أنت يا عدو الله ! من أبي إسحاق الفزاري , وابن المبارك , يتخللانها فيخرجانها حرفاً حرفا.

*يصححون مفاهيم العامة:
ففي ترجمة الليث بن سعد عن عثمان بن صالح قال : كان أهل مصر ينتقصون عثمان رضي الله عنه , حتى نشأ فيهم الليث فحدثهم بفضائله فكفوا.
وكان أهل حمص ينتقصون علياً رضي الله عنه حتى نشأ فيهم إسماعيل بن عياش فحدثهم بفضائله فكفوا عن ذلك.

*يجددون الدين :
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها "
وفي تاريخ بغداد : قال الإمام أحمد : إن الله تعالى يقيض للناس في كل رأس مائة سنة من يعلمهم السنن , وينفي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذب ,
فنظرنا فإذا في رأس المائة عمر بن عبدالعزيز , وفي رأس المائتين الشافعي ثم أتى بعده ابن تيمية ثم أتى بعده محمد ابن عبدالوهاب حتى وصل إلى عصرنا الحالي الشيخ ابن باز رحمه الله رحمة واسعة ومن سبقه




و ما أدراك من هم !! ( حملة مصابيح الأمة )

للأخت الكريمة: أم السعداء


هم قوم اصطفاهم الله بمحبّته ، وآثرهم بفضله ورحمته ،و جعلهم من أهله و خاصته , و كساهم حللا من العلم و الإيمان و أغدق عليهم من الهيبة و الجلال ما الله به عليم .

ميزهم الله و أثنى عليهم في كثير من المواطن في كتابه العزيز , فجعل شهادتهم مقدمة على غيرهم من الناس فهم الثقات العدول الذين استشهد الله بهم على أعظم مشهود ، وهو توحيده تبارك وتعالى .

قال الله تعالى:{ شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائمًا بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم}[ آل عمران : 18].

أولئك أهل العلم !

و ما أدراك من أهل العلم !!

هم قوم زكاهم الله وأثنى عليهم لأنهم لا يحملون إلا آياته سبحانه, فجعل كتابه آيات بينات في صدورهم ، به تنشرح وتفرح وتسعد ,قال الله تعالى:{بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون}[ العنكبوت:49].

هم ورثة الأنبياء , وهم أهل الذكرالذين أوجب الله سؤالهم، و هم من أولي الأمر الذين أمرنا الله عز وجل بالرجوع لهم والصدور عن قولهم، ، كما قال الله تعالى:{فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون}[ النحل:43]. قال تعالى: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا} [النساء: 83].

هم قوم حباهم الله سموا و رفعة في الدنيا و الآخرة و لا يساويهم أحد في منزلتهم ولا رتبتهم
قال تعالى:{يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات}[ المجادلة :11],و قل جل في علاه {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ} [الزمر: 9].

هم أعقل الناس بمراد الله قال تعالى {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ} [العنكبوت: 43]و قال أيضا {وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا} [آل عمران: 7]و كذا قال {لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ} [النساء: 162] و قال {وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ} [الحج: 54] و قال جل جلاله {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ} [سبأ: 6]

و هم أبصر الناس بالشر ومداخله قال تعالى:{قالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ} [النحل: 27] و قال جل في علاه { وقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ} [القصص: 80].

هم أكثر الناس خشية من الله تعالى :
قال الله تعالى:{إنَّما يخشى الله من عباده العلماء}[ فاطر:28].
وقال تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا}[ الإسراء :107-109 ]..ولذلك تجدهم يتورعون ويخافون ويبكون كما كان فعل السلف الصالح-رحمهم الله تعالى-.

و هم أبعد الناس عن لعنة الله , فعن أبي هريرة-رضي الله عنه- أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إن الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها، إلا ذكر الله وما والاه وعالما أو متعلم "إسناده حسن،أخرجه الترمذي(2322)،انظر [صحيح الجامع]برقم(1609)

فبين صلى الله عليه و سلم أن كل ما في الدنيا هالك وزائل لا قيمة له ، والمستثنى من ذلك صنفان من النَّاس:العالم والمتعلم ، والذاكرون الله سبحانه وتعالى.

هم قوم لا ينقطع عملهم بموتهم كسائر البشر,بل يتعدى نفعهم للغير بخلاف غيرهم ممن يعيش ويموت ولا ينفع إلا نفسه، وأمَّا أهل العلماء الربانيون الذين ينتفع بعلمهم من بعدهم فهؤلاء يضاعف لهم في والأجر عند الله تبارك وتعالى.
عن أبي هريرة-رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة:إلا من صدقة جارية،أو علم ينتفع به،أو ولد صالح يدعو له"[ أخرجه مسلم].

ولله در القائل حين قال:

ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم ** على الهدى لمن استهدى أدلاّء
وقدر كلّ امرئ ما كان يحسنه ** والجاهـلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم تعـش حيـاً به أبداً *** الناس موتى وأهل العلم أحياء

و هم قوم يكفيهم شرفا أن خصهم الرحمن باستغفار كل شيء لهم : حتى الحيتان في البحر
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( صاحب العلم يستغفر له كل شيء حتى الحوت في البحر ))[ أخرجه أبو يعلى بسند صحيح ].

إذا نظرت إليهم وجدتهم أنضر الناس وجوها و أكثرها إشراقا ،بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم .
قال صلى الله عليه وسلم:"نضر الله امرأ سمع مقالتي فبلغها،فرب حامل فقه غير فقيه،رب حامل فقه إلى من هو أفقه"إسناده صحيح ،أخرجه ابن ماجه (230).

مجالسهم محفوفة بالملائكة مغشية بالرحمة و السكينة وذكرهم في الملأ الأعلى يسري
قال صلى الله عليه و سلم «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفّتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده»(رواه مسلم وأبو داود وأحمد والترمذي عن أبي هريرة)

و أما جليسهم فلا يشقى بهم قال صلى الله عليه و سلم [هم القوم لا يشقى بهم جليسهم...]رواه الترمذي

موتهم من أعظم المصائب التي تصيب الأمة وتدهمها ، فإنه بذهابهم يذهب العلم . روى ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :[ لموت ألف عابد قائم الليل صائم النهار ، أهون من موت العاقل البصير بحلال الله وحرامه] . وروى أيضاً عن الحسن البصري قال : [ موت العالم ثُلْمَةٌ في الإسلام لا يسدها شيء] . وروى أيضاً عن سعيد بن جبير قيل له : ما علامة الساعة وهلاك الناس ؟ قال [إذا ذهب علماؤهم].

و هم أولياء الله تعالى و أحبابه المبشرون {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [يونس: 62]، قال الشافعي: إذا لم يكن العلماء أولياء الله فلا أعرف لله وليًا].

و لذا وجب توقيرهم و الذب عنهم و عدم التشهير بسقطاتهم و زلاتهم لأنهم -و رغم عظيم مكانتهم- إلا أنهم يظلون بشرا يصيبون و يخطئون ..
و من أبى إلا أن يؤذيهم و يعاديهم فحرب المنتقم سبحانه تنتظره ,,لأنهم أولياءه و أحبابه كما تقدم و قد توعد من عادى أوليائه ,قال صلى الله عليه و سلم قال : «قال الله تعالى من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب» أخرجه البخاري.

فالحذر الحذر من أذيتهم و عداواتهم!

قال الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى: [وعلماء السلف من السابقين ومن بعدهم من التابعين أهل الخير والأثر وأهل الفقه والنظر، لا يُذكرون إلا بالجميل، ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل] اهـ(.العقيدة الطحاوية ص445)

و الله تعالى أعلم




من هم العلماء؟؟ (حملة مصابيح الأمه)
للأخت الكريمة: ورقة زعفران


العلماء الربانيون هم من يغرسون العلم في قلوب من أهلهم الله لذلك وارتضاهم فيكونوا ورثة لهم كما كانوا هم ورثة لمن قبلهم
فالعلماء ورثة الأنبياء فلا تنقطع حجج الله والقائم بها من الأرض وفي الأثر المشهور لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرسا يستعملهم بطاعته (وكان من دعاء بعض من تقدم اللهم اجعلني من غرسك الذين تستعملهم بطاعتك) ولهذا ما أقام الله لهذا الدين من يحفظه ثم قبضه إليه إلا وقد زرع ما علمه من العلم والحكمة اما في قلوب أمثاله وأما في كتب ينتفع بها الناس بعده وبهذا وبغيره فضل العلماء العباد فإن العالم إذا زرع علمه عند غيره ثم مات جرى عليه أجره وبقي له ذكره وهو عمر ثان وحياة أخرى وذلك أحق ما تنافس فيه المتنافسون ورغب فيه الراغبون
و أهل العلم في حقيقة الأمر قد استلانوا ما استوعره المترفون وانسوا مما استوحش منه الجاهلون ولما كانت طريق الآخرة وعرة على أكثر الخلق لمخالفتها لشهواتهم ومباينتها لإرادتهم ومألوفاتهم قل سالكوها وزهدهم فيها قلة علمهم أو عدمه بحقيقة الأمر وعاقبة العباد ومصيرهم وما هيئوا له وهيء لهم فقل علمهم بذلك واستلانوا مركب الشهوة والهوى على مركب الإخلاص والتقوى وتوعرت عليهم الطريق وبعدت عليهم الشقة وصعب عليهم مرتقي عقابها وهبوط أوديتها وسلوك شعابها فاخلدوا إلى الدعة والراحة وآثروا العاجل على الأجل وقالوا عيشنا اليوم نقد وموعودنا نسيئة فنظروا إلى عاجل الدنيا وأغمضوا العيون عن أجلها ووقفوا مع ظاهرها ولم يتأملوا باطنها وذاقوا حلاوة مباديها وغاب عنهم مرارة عواقبها ودر لهم ثديها فطاب لهم الارتضاع واشتغلوا به عن التفكر في الفطام ومرارة الانقطاع وقال مغترهم بالله وجاحدهم لعظمته وربوبيته متمثلا في ذلك
{خذ ما تراه ودع شيئا سمعت به} ...
وأما القائمون لله بحجته خلفاء نبيه في أمته فإنهم لكمال علمهم وقوته نفد بهم إلى حقيقة الأمر وهجم بهم عليه فعاينوا ببصائرهم ما عشيت عنه بصائر الجاهلين فاطمأنت قلوبهم به وعملوا على الوصول إليه لما باشرها من روح اليقين رفع لهم علم السعادة فشمروا إليه واسمعهم منادي الإيمان النداء فاستبقوا إليه واستيقنت أنفسهم ما وعدهم به ربهم فزهدوا فيما سواه ورغبوا فيما لديه علموا أن الدنيا دار ممر لا دار مقر ومنزل عبور لا مقعد حبور وأنها خيال طيف أو سحابة صيف وان من فيها كراكب قال تحت ظل شجرة ثم راح عنها وتركها وتيقنوا
أنها أحلام نوم أو كظل زائل :
أن اللبيب بمثلها لا يخدع




•:*¨`*:•. حملة مــــصابيح الأمـــــة •:*¨`*:•.
للأخت الكريمة : @ تاج الوقار @
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خجلت الحروف عندما استشفت ما أوحيت لها ...
فسألتني يا كاتبتاً ما تحملين لهم ...
دمعت عيني
حباً لمنزلتهم وقلة مني لهم في حقهم ...
فتذكرت ممن راح منهم وغاب تحت الثرى
أواه يانفس ...
إن قلمي قاصراً وأن حبري
سيتعثر في عدم وفاء حقهم
ما أطيب الذكر فيهم وأن رحلوا
هم أحياء بعد موتهم
يسقوننا من شرف علم نهلوه
يا حبري ما لك لا تنزف لهم شكراً وعرفانا
أيا ورقي أشرب من طهرهم وسقي الظامئين
كفكِ خجلاً ياحروفي
فـــــــــــ
" خط قلبي من مهجتي في كتابي
صادق الود يذكرالأعلاما
هم مصابيح في الدجى نيرات
سامقات نحو السماء تسامى
هم ليوث على العدى كاسرات
تقذف الصخر منهجالإسلاما
ذاب قلبي من حبهم يا إلهي
وجرى الدمع لوعةوهياما
ما رأت عيناي من الحسن أبهى
من دروس تعطرالأفهاما
يستدير الشباب فيها كعقد
ضم جيدا فأحكمالإلجاما

بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه.

أما بعد..
إن الله تبارك وتعالىقد نزّل أحسن الحديث قال تعالى " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ " (الزمر:23).

والحمد الله الذي نزله على خير البشرية بشيرا ونذيراً ....
والشكر لله أن جعلنا من السالكين لهذا النور المبين والدعوة الحق
وأن كرس لنا الدارسين والعلماء الذين نهلوا من هذا النور المبين
وسقونا من مائها الصافي وهواء النقي ....
فالحمد الله حمداً يليق بجلاله وعظيم سلطانه
أن جعل للأنبياء ورثة يرثون العلم ويبصرون الأمة من الضلال وزيغ الجُهال ...
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وَإنَّ العُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأنْبِيَاءِ "
وقد حضيو بالشرف من الله عن غيرهم ...
فقال في كتابه الكريم"قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ"(الزمر: من الآية9)

وقال النبى صلى الله عليه وسلم " وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب "

لذلك جدير بنا أن نقف وقفت حق وتكريم لهم على ما يتحلون به من علم وبصيرة
وحق وخشية لله وهي من أخصِّ الصفات التي جعلها الله فيهم
كما في كتابة العظيم : "إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَمِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ"(فاطر: من الآية 28)

و قال الإمام أحمد لابنه عبد الله لما سأله عن معروف هل معه من العلم شيء؟
قال: معه رأس العلم: الخشية.

ومن هنا وجب علينا أن نقف منصفين وشاكرين لله أولاً ثم لهم دورهم العظيم
في سد ثغرات الجاهلين المضللين الذين يتصيدون في الماء العكر
من غياب علماء هذه الأمة ....

فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ - رضي الله عنهما -
قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -
يَقُولُ: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعاً يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ
وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ،
حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِماً اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوساً جُهَّالاً،
فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا".

ونحن علينا أن نسعى كذالك معنيين لهم في تثبيت الجذور بيننا وبين علمائنا الأفاضل
ونكون جبهة صامدة لا يخدشها حرف من حروف المظلين ولا همسة من همساتهم المظلة
في نزع ثقة المسلمين بهم بشتى الوسائل والطرق
على اختلافها المقروء والمسموع .

ومن المعلوم أن الحرب شرسة على الأمة الإسلامية بأكملها وأن من مداخلها ،
تلك الحروب على العلماء ،
وأهل العلم ومحاولة التهوين من شأنهم والحط من قدرهم
وقدر ما يحملونه من علم ووضع الخلافات بين بعضهم البعض .

لينشغل الناس عن ريادة الأمة على المنهج الصحيح
فيقع في النفس النقشات ألا مجدية .

فما أحوج الأمة إلى صمام ينضم جريان تلك الشبهات
والخلافات والقضايا على اختلافه ،

ومما سبق ذكره من الصفات والمزايى المتمثلة في العلماء
بين أنهم هم الصمام الوحيد الآمان للأمة ،فإن انعدم هذا الصمام أو غاب
لبس الأمة ما يضلها وما يهدد من قوتها أمام أعصير الحياة ...

نسأل الله أن يحفظهم للأمة وأن يسددهم على طريق الصواب والحق
وأن يكونو سهماً يرمي في وجه كل حاقد ضال مزعزع
مبتغي غير الحق نوراً لهذه الأمة الخالدة .

بقلم أختكم تاج الوقـــــــــــــــــــــآآآر




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور الايمان

avatar

المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 28/05/2010
الموقع : **<<ليبيا>>**

مُساهمةموضوع: رد: حمله مصابيح الأمة   السبت يوليو 31, 2010 4:48 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
S.aa.iy

avatar

المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 24
الموقع : السعودية - الرياض

مُساهمةموضوع: رد: حمله مصابيح الأمة   الخميس سبتمبر 30, 2010 11:49 am

مشكووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حمله مصابيح الأمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سبيس تون  :: الفئة الأولى :: منتدى العام-
انتقل الى: